« Back to all News

إعلان بيروجيا من أجل أوكرانيا – 9 نيسان 2022

.يدعو مهرجان الصحافة الدولي وأعضاء وشركاء المنتدى العالمي لتطوير وسائل الإعلام إلى زيادة دعم وسائل الإعلام المستقلة والصحفيين في أوكرانيا

# إعلان بيروجيا لأجل أوكرانيا

وقع الإعلان هنا

Posted by: Communications Gfmd | 7. April 2022

إعلان بيروجيا من أجل أوكرانيا – 9 نيسان 2022

أكدّ الغزو الروسي لأوكرانيا مرة أخرى الدور الأساسي للصحافة المستقلة والأخلاقية في مساعدة المواطنين على اتخاذ قرارات مصيريّة، وإعلام العالم، وتقديم المسؤولين للمسائلة

إذ تتعرّض الصحافة الأوكرانية لهجوم فظيع، وذلك بسبب دورها المهم في محاربة المعلومات المُضلّلة والدعاية، وبسبب أنها ركيزة للديمقراطية التي تعتمد عليها الحريات وكافة الحقوق

يجب وقف البشاعات التي ترتكب بحق الصحافيين من استهداف وتعذيب وقتل. وكذلك يجب محاسبة المسؤولين عن هذه الأمور وتقديمهم إلى العدالة استناداً إلى القوانين المحلية والدولية. كما يجب أن تتوقف الهجوم السيبراني الشرس الذي تتعرض له الشرسة  ضد المؤسسات الإخبارية والصحفيين الأفراد

نحن ندين بأشد العبارات المُمكنة اعتداءات روسيا على حريّة الصحافة، وحريّة التعبير في أوكرانيا. تعتبر سلامة وأمن جميع الصحفيين في كتابة التقارير بحرية أمرًا ضروريًا لضمان فهم العالم لحقيقة ووقائع الحرب المستمرة بما في ذلك الآثار الإنسانيّة. ونتضامن مع جميع الصحفيين ووسائل الإعلام المستقلة التي تغطي العدوان الروسي على أوكرانيا

كلما زاد التهديد على حياة الصحفيين الأوكرانيين وسبل عيشهم وقدرتهم على أداء وظائفهم، زادت جهودنا لدعمهم. وتوفير التمويل لهم، والمعدات الوقائيّة، والمعدات، والسكن، والتدريب، والمساحات المكتبية في المدن الأجنبية، بالإضافة للدعم النفسي والاجتماعي لهم

فرصة سانحة للصحافة والصحفيين في كل مكان

في البلدان التي لديها إمكانية الوصول إلى مصادر الأخبار المستقلة. يُدرك عموم الناس ممّن تخامرهم الشكوك في كثير من الأحيان شجاعة والتزام ومهنية الصحفيين ووسائل الإعلام، الأوكرانية والدولية على حد سواء

حتى الحكومات ذات النزعات العدائية تجاه وسائل الإعلام الحرة والمستقلة تُجبر على الاعتراف بالدور الحيوي الذي تلعبه الصحافة في ضمان أن يرى العالم غزو أوكرانيا على حقيقته. شركات التكنولوجيا أيضًا بدأوا بالانتباه إلى حقيقة أنه ليست كل المعلومات متساوية، وأنّ هناك واجبًا أخلاقيًا لإعطاء الأهميّة الواجبة للصحافة المهنية المستقلة وذات المصلحة العامة

 إنّ هذا الإدراك الحديث والمُتجدّد بقيمة الصحافة بين الجمهور وصانعي السياسات لا يزال هشّاً

لقد حظي الصحفيون الأوكرانيون والصحفيون الدوليون الذين يغطون أخبارهم من أوكرانيا بفرصة سانحة. غالبًا ما يتم تحقيق أكبر قفزات التقدم في أوقات الأزمات. ,ونحن بصورة جماعية ، لا يمكننا تحمل تبديده. من أجل المستقبل القريب وسلامة زملائنا الأوكرانيين، والاستمرار على المدى الطويل لصحافة المصلحة العامة المستقلة في كل مكان، هذه لحظة يجب أن نرتقي إليها جميعًا

:من أجل مصلحة وسائل الإعلام والصحفيين في كل مكان،  نحن نقوم بما يلي

الإصرار على أنه يجب على الدول والجماعات المسلحة الإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين والمختطفين، بمن فيهم المحتجزون أو المحكوم عليهم بذريعة حظر التشهير أو مكافحة الإرهاب

نحن نعترف بأنّ العديد من النزاعات والأزمات لم تحظ في بعض الأحيان بالاستجابة الموحدة والسريعة والمستدامة التي يتطلبها ضميرنا الجماعي
نحن نؤكد أن المنتجين الميدانيين هم صحفيون ليسوا “وسطاء” – ف مهاراتهم اللغوية وفهمهم الثقافي والإقليمي وشبكات اتصالاتهم القوية ضرورية لإعداد التقارير الدولية ويستحقون نفس الحقوق والاحترام والدعم والضمان الاجتماعي والائتمان مثل جميع الصحفيين الذين يغطون النزاعات

الالتزام بتكثيف جهودنا لدعم الصحفيين في مناطق النزاع ، في المنفى، ومواجهة المصاعب في كل مكان ، بما في ذلك وسائل الإعلام المستقلة / الصحفيون من بيلاروسيا وروسيا الذين أجبروا على الفرار من بلادهم

قمع روسيا للمعارضة؛ اعتداءاتها على حرية الصحافة ؛ ترهيبها للصحافة المستقلة – تجبر هذه الأعمال الصحفيين الذين يظلون ملتزمين بقول الحقيقة وحرية التعبير على الصمت أو المنفى. وهذا يحرم الشعب الروسي من الوصول إلى الحقيقة

:إلى وسائل الإعلام والصحفيين الدوليين ،نحن نطلب منكم

توفير معدات الحماية الشخصية الفائضة وإعطائها للمنظمات القادرة على نقلها إلى أوكرانيا ، في حال كان ذلك مسموحًا  قانونًا

لفت الانتباه إلى انعدام الأمن الاجتماعي للمنتجين الميدانيين الأوكرانيين والمترجمين الذين يساعدون وسائل الإعلام الأجنبية من خلال تزويدهم بالأجور المناسبة والتأمين وضمانات السلامة الإضافية

في حال كان بالإمكان تقديم التدريب على السلامة للصحفيين الأوكرانيين ولجميع الصحفيين ، بما في ذلك الصحفيون المستقلون من أوكرانيا ، و “إظهار نفس الاهتمام برفاهية وسلامة العاملين لحسابهم الخاص والصحفيين المحليين والعاملين في مجال الإعلام كما يفعلون لموظفيهم” بما في ذلك توفير نفس الاهتمام ومعدات الحماية المقدمة للزملاء الأوكرانيين و المراسلين الدوليين

افتح أبوابك للصحفيين النازحين وغرف التحرير أيضاً . امنحهم مكانًا يستطيعون العمل فيه . قم بتوظيفهم إذا كنت تستطيع ذلك

الاستماع إلى دعوات الزملاء الأوكرانيين لاستخدام لغة مناسبة ودقيقة عند الإبلاغ عن الغزو الروسي لأوكرانيا ، بما يتفق مع المعايير الأخلاقية للصحافة المستقلة

:إلى الجهات المانحة الخاصة والعامة وممولي الصحافة المهنية ، نحن نطلب منكم مايلي

زيادة الدعم المالي المرن وتوفيره على وجه السرعة لوسائل الإعلام التي تنتج صحافة مستقلة وأخلاقية ، وتمكينها من توظيف أو الاستمرار في دفع رواتب المراسلين والمحررين والمنتجين الذين يقومون بإعداد التقارير عن الغزو الروسي لأوكرانيا

عندما تمول الصحافة ، تذكر أن الصحافة هي منفعة عامة. إنها غاية في حد ذاتها ، وأحد أعمدة الديمقراطية التي تعتمد عليها العديد من الحريات والحقوق الأخرى. لا تقوض استقلاليتها بالسعي لاستخدامها كأداة للتواصل الاستراتيجي أو كوسيلة لتحقيق أهداف تنموية أخرى. معاملتها بالاحترام الذي تستحقه واتباع أفضل الممارسات الراسخة والتوجيهات بشأن الدعم الفعال للصحافة

تبسيط عملية التقديم للحصول على التمويل في حالات الطوارئ: يجب أن تكون نماذج الطلبات باللغات المحلية ويجب ألا تتطلب كميات كبيرة من بيانات الإنترنت من خلال طلب تحميل العديد من الملفات

ضمان إدراج وسائل الإعلام والصحافة في جميع آليات تنسيق المساعدات

تقديم الدعم ليس فقط لغرف الأخبار ، ولكن للصحفيين الأفراد والصحفيين المستقلين من أوكرانيا ، وكذلك من خلال آليات الزمالات أو مشاريع إنتاج المحتوى

ضع في اعتبارك تقديم ليس فقط الدعم المالي ، ولكن أيضًا الدعم المنهجي والفني. يمكن أن يكون هذا نقل المعدات للمحررين المتأثرين أو التدريب أو نشر المواد المنهجية

لى الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأعضاء تحالف حرية وسائل الإعلام وجميع الدول التي تهتم بالحق في حرية التعبير والوصول إلى المعلومات ، نحن نطلب منكم

توفير تأشيرات طارئة وملاذ آمن للصحفيين الأوكرانيين ، وكذلك الصحفيين المستقلين من بيلاروسيا وروسيا ، لإعادة تأسيس قواعد عملياتهم ومواصلة إعداد التقارير

إدانة وصد الاتجاه المتمثل في تجريم الصحافة ، وهي السمة المميزة للفاشية في أجزاء كثيرة من العالم

الصحافة ليست جريمة

استخدام كافة المحافل المتعددة الأطراف للدفاع عن حقوق الصحفيين وتعزيز حمايتهم كمدنيين بموجب القانون الإنساني الدولي ، لا سيما في سياق الحرب الروسية على أوكرانيا

المساهمة في كافة الجهود المبذولة للتحقيق في قضايا الصحفيين المستهدفين في هذه الحرب وتقديمها للعدالة

إلى جهات التكنولوجيا والاتصالات ووسطاء الإنترنت والمعلنين ، نحن نطلب منكم

العمل مع وسائل الإعلام ومجتمع الصحافة لتحديد وحماية ورفع مستوى الصحافة المستقلة والأخلاقية والتحقق من الحقائق ومحو الأمية الإعلامية

منع عمليات الإزالة الآلية للمحتوى الصحفي الذي يوثق الأدلة على جرائم العدوان الدولية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. يجب أن يكون هذا المحتوى متاحاً للصحفيين ومدققي الحقائق والمحققين وأصحاب المصلحة الآخرين لمحاسبة الجناة بشكل فعال وإنهاء الإفلات من العقاب، وتعزيز إجراءات الشفافية والإخطار ، وتسريع الاستئناف وسبل الإنصاف

الحوافز التجارية العكسية – من خلال الخوارزميات وسياسات تعديل المحتوى – التي تتسبب بالتمييز ضد قدرة صحافة المصلحة العامة على الوصول إلى الجماهير وتحقيق الدخل من محتوى عالي الجودة

العمل مع المعلنين لوقف استخدام تقنية القائمة السوداء لمنع الإعلانات من الظهور بجانب الصحافة وقصص وسائل الإعلام الإخبارية التي تشير إلى صراعات مثل العدوان الروسي على أوكرانيا ، ووباء كورونا والقضايا الصحية والاجتماعية الحرجة الأخرى

توفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت للجميع: إعطاء الأولوية للحفاظ على إمكانية الوصول إلى الإنترنت والاتصال ، وتعزيز الحق في الوصول إلى المعلومات

نستمر في التضامن مع جميع الصحفيين حول العالم الذين يعملون في مناطق النزاع أو حيث تكون حرية التعبير محدودة ، لمن أجل  تقديم معلومات موثوقة للصالح العام

:الموقعون ( المنظمات )

.أضف مؤسستك ك موقعة على الإعلان باستخدام نموذج التسجيل القصير جدًا هذا

:الموقعون (الأفراد)

.كما دعم هذا الإعلان أكثر من 150 صحفيًا وأفرادًا آخرين. من أجل حماية خصوصيتهم ، لم تتم إضافة أسمائهم إلى القائمة

.أضف اسمك إلى الإعلان باستخدام نموذج التسجيل القصير جدًا هذا

:تفاصيل الاتصال

توم لاو مدير السياسات والتعليم في منظمة GFMD

إيميل : tlaw@gfmd.info

جهات الاتصال الصحفية: communications@gfmd.info

هاتف : +38163214478

هنا تجد إعلان بيروجيا الخاص بأوكرانيا:

باللغة الإنجليزية: (Perugia Declaration for Ukraine)

باللغة الإيطالية : (Dichiarazione di Perugia per l’Ucraina)

باللغة الفرنسية : (Déclaration de Pérouse pour l’Ukraine)

باللغة الإسبانية : (Declaración de Perugia para Ucrania)

بالبرتغالية (Declaração de Perugia para a Ucrânia)

في المانيا (Perugia-Erklärung für die Ukraine)

باللغة الأوكرانية : (Перуджійська декларація у підтримку України)

باللغة البيلاروسية : (Перуджыйская дэкларацыя ў падтрымку Украіны)

باللغة الروسية : (Перуджийская декларация в поддержку Украины).

Search

You are using an outdated browser which can not show modern web content.

We suggest you download Chrome or Firefox.